ديوان عائلة العرجا الإلكتروني

ديوان عائلة العرجا الإلكتروني

(( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ))

أهلا وسهلا بكم في ملتقى وديوان عائلة العرجا .. أجمل وأسعد الاوقات نتمناها لكم برفقتنا
نرحب بكل الأعضاء والزوار الذين انضموا لنا ... نتمنى لهم وقتا ممتعا إن شاء الله


بسم الله الرحمن الرحيم (( ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد )) صدق الله العظيم

هام  نزف الى عموم عائلة العرجا الكرام في الداخل والشتات الانطلاقة المباركة والميمونة لرابطة شباب عائلة العرجا في 31/7/2009 م الموافقة ليوم الجمعة - فنهنئكم ونهنئ انفسنا بهذا الصرح الشبابي الكبير الذي نسأل الله العلي القدير ان ينفع به امة الاسلام والمسلمين .. لمزيد من التفاصيل انقر هنااا

المواضيع الأخيرة

» السيرة الذاتية للشيخ ابراهيم محمد حسين العرجا
الخميس 6 أبريل 2017 - 17:27 من طرف nurse

» مطلوب مدرس علوم
الثلاثاء 5 يناير 2016 - 15:29 من طرف م.ابو وسيم

» عزاء واجب .. وفاة الحاجة / أمنة محمد العرجا ( أم عبد الرحيم )
الأربعاء 14 يناير 2015 - 15:48 من طرف م.ابو وسيم

» الشهيد تامر يونس العرجا
السبت 6 ديسمبر 2014 - 18:09 من طرف وسام محمد العرجا

» لنرحب اجمل ترحيب بالاعضاء الجدد " حياهم الله "
الأحد 30 نوفمبر 2014 - 14:55 من طرف م.ابو وسيم

» مادة اثرائية رياضيات للصفوف الرابع والخامس والسادس
الأحد 16 نوفمبر 2014 - 3:54 من طرف Atta Hassan

» عزاء واجب .. وفاة الحاج / عبد الرحمن حماد العرجا (ابو عطية )
الخميس 18 سبتمبر 2014 - 18:29 من طرف م.ابو وسيم

» الاحتلال الإسرائيلي يحرم الأسرى الفلسطينيين من المونديال
الخميس 19 يونيو 2014 - 5:57 من طرف أبو ثائر

» لماذا نهى الرسول صلى الله عليه وسلم النوم على البطن؟
الخميس 19 يونيو 2014 - 5:53 من طرف أبو ثائر

»  التغذية المتنوعة للأم أفضل وسيلة لوقاية الطفل من الحساسية
الخميس 19 يونيو 2014 - 5:50 من طرف أبو ثائر

»  صلح عشائري بين عائلتي العرجا وأبو عيادة برفح
الخميس 19 يونيو 2014 - 5:46 من طرف أبو ثائر

» برنامج رائع لصيانة وتنظيف وتسريع وتصليح الويندز مع الشرح
الجمعة 13 يونيو 2014 - 7:15 من طرف قصيد الليل

» لنرحب اجمل ترحيب بالاعضاء الجدد " حياهم الله " مجموعة ر قم "1"
الأربعاء 11 يونيو 2014 - 2:31 من طرف وسام محمد العرجا

» تهنئة للسيد\ طارق عبد المقصود العرجا بمناسبة المولودة الجديدة
الإثنين 19 مايو 2014 - 4:21 من طرف أبو ثائر

» عزاء واجب – الحاجة \ أم نايف البحابصة في ذمة الله
الإثنين 19 مايو 2014 - 4:19 من طرف أبو ثائر

القائمة الرئيسية

مواعيد الصلاة - غزة

دخول

لقد نسيت كلمة السر

ديوان عائلة العرجا

مواقع تهمك

 

 

 

 

 

 

التقويم الميلادي

شهداء عائلة العرجا

 

 

 

 

 

 

 

 

 


    أحكام الأضاحي

    شاطر
    avatar
    م.ابو وسيم
    Admin

    عدد المساهمات : 7114
    تاريخ التسجيل : 16/09/2008
    العمر : 39
    الموقع : abo_wasem25@hotmail.com

    أحكام الأضاحي

    مُساهمة من طرف م.ابو وسيم في الثلاثاء 16 أكتوبر 2012 - 3:32

    جمع وإعداد

    صاحب الفضيلة

    الشيخ: فؤاد بن يوسف أبو سعيد حفظه الله تعالى


    أحاديث في مشروعية الأضحية والأمر بها، وبعض أحكامها:


    1-التحذير من ترك الأضيحة مع القدرة: عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: 'مَنْ وَجَدَ سَعَةً فَلَمْ يُضَحِّ فَلا يَقْرَبَنَّ مُصَلاَّنَا' (أحمد وابن ماجة) [حسنه في صحيح الترغيب(1087) وقال: (رواه الحاكم مرفوعا هكذا وصححه وموقوفا ولعله أشبه)].

    2- التأكيد على مشروعيتها: عَنْ مِخْنَفِ بْنِ سُلَيْمٍ الْغَامِدِىِّ قَالَ: كُنَّا وُقُوفًا مَعَ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- بِعَرَفَاتٍ، فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ! عَلَى كُلِّ أَهْلِ بَيْتٍ فِى كُلِّ عَامٍ أُضْحِيَّةٌ وَعَتِيرَةٌ». هَلْ تَدْرِى مَا الْعَتِيرَةُ؟ هِىَ الَّتِى تُسَمَّى الرَّجَبِيَّةُ. [رواه أحمد وأصحاب السنن]، وهو حديث حسن صحيح. وحسنه صحيح أبي داود (2487). قَالَ أَبُو دَاوُد في سننه: [الْعَتِيرَةُ مَنْسُوخَةٌ هَذَا خَبَرٌ مَنْسُوخٌ]


    فقد ورد النهي عن العتيرة، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: 'لا فَرَعَ وَلا عَتِيرَةَ'. قَالَ: وَالْفَرَعُ؛ أَوَّلُ نِتَاجٍ كَانَ يُنْتَجُ لَهُمْ، كَانُوا يَذْبَحُونَهُ لِطَوَاغِيَتِهِمْ. وَالْعَتِيرَةُ فِي رَجَبٍ [متفق عليه].


    3-وقتها بعد صلاة العيد، ويعيد من ذبح قبلها: عن الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ، قَالَ: ضَحَّى خَالٌ لِي، يُقَالُ لَهُ: أَبُو بُرْدَةَ، قَبْلَ الصَّلاَةِ، فَقَالَ لَهُ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: 'شَاتُكَ شَاةُ لَحْمٍ'. فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ! إِنَّ عِنْدِي دَاجِنًا جَذَعَةً مِنَ الْمَعَزِ! قَالَ: 'اذْبَحْهَا، وَلَنْ تَصْلُحَ لِغَيْرِكَ'.ثُمَّ قَالَ: 'مَنْ ذَبَحَ قَبْلَ الصَّلاَةِ فَإِنَّمَا يَذْبَحُ لِنَفْسِهِ، وَمَنْ ذَبَحَ بَعْدَ الصَّلاَةِ؛ فَقَدْ تَمَّ نُسُكُهُ، وَأَصَابَ سُنَّةَ الْمُسْلِمِينَ'. [متفق عليه]


    4-عن جُنْدَبٍ، قَالَ: صَلَّى النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم، يَوْمَ النَّحْرِ ثُمَّ خَطَبَ ثُمَّ ذَبَحَ، فَقَالَ: 'مَنْ ذَبَحَ قَبْلَ أَنْ يُصَلِّيَ فَلْيَذْبَحْ أُخْرَى مَكَانَهَا، وَمَنْ لَمْ يَذْبَحْ؛ فَلْيذْبَحْ بِاسْمِ اللهِ'. [متفق عليه].


    5-أفضل الأضاحي الكباش: عَنْ أَنَسٍ .. قَالَ: وَنَحَرَ النَّبِىُّ -صلى الله عليه وسلم- بِيَدِهِ سَبْعَ بُدْنٍ قِيَامًا، وَضَحَّى بِالْمَدِينَةِ كَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ. مُخْتَصَرًا


    6- وأفضل ألوان الأضاحي ما كان أبيض ليس بناصع البياض: عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: 'دَمُ عَفْرَاءَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ دَمِ سَوْدَاوَيْنِ'. [أحمد والحاكم]، وهو ثابت بطرقه [حسنه في الصحيحة رقم (1861)]. والعفراء من العفرة: بياض ليس بناصع.


    7-وأفضل الأضاحي السمين الأقرن الخصي: عَنْ عَائِشَةَ أَوْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ 'ضَحَّى بِكَبْشَيْنِ سَمِينَيْنِ عَظِيمَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ مُوجَأَيْنِ'.[عن أحمدَ وغيرِه بإسناد حسن]. (الروضة الندية 2/220). قال شعيب الأرنؤوط في تعليقه على المسند: [صحيح لغيره، وهذا سند فيه ضعف؛ لاضطراب عبد الله بن محمد بن عقيل فيه].


    8-وينتهي وقت ذبح الأضاحي بغروب شمس آخر يوم من أيام التشريق: عَنْ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم قَالَ: «كُلُّ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ ذَبْحٌ». [الروضة الندية(2/220)، وحسنه في الصحيحة (2476)]. وهو حديث ثابت، فله طرق يقوي بعضها بعضا.


    9-والأفضل للإمام أن يذبح أضحيته بمصلى العيد: عَنْ نَافِعٍ أَنَّ ابْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَخْبَرَهُ قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَذْبَحُ وَيَنْحَرُ بِالْمُصَلَّى.[رواه البخاري].


    10- عن قتادة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «كُلُوا لُحُومَ الأَضَاحِىِّ، وَادَّخِرُوا». [(أحمد والحاكم) عن أبي سعيدٍ وقتادةَ بنِ النعمان.(4503) صحيح الجامع].


    11-عن سلمة بن الأكوع قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: 'كلوا وأطعموا وادخروا'.[رواه البخاري].



    السن المشروعة في الأضاحي:


    1-ففي الضأن ما تجاوز ستة أشهر وهو الجذع.


    2-وفي المعز ما تجاوز السنة وهو الثني.


    3-وفي البقر ما تجاوز السنتين وهو المسن.


    4-وفي الإبل ما تجاوز خمس سنين وهو المسن أيضا.



    ما لا يجزئ في الأضاحي:


    1-ما كان من غير بهيمة الأنعام [الضأن والمعز والبقر والغنم].


    2-ما اتصف بواحدة من هذه الصفات:


    أ)العوراء الواضحة العور.


    ب)المريضة البينة المرض.


    ج)العرجاء البينة الظلع.


    د)الكسيرة التي لا تنقي.


    فعَنْ عُبَيْدِ بْنِ فَيْرُوزَ قَالَ: سَأَلْتُ الْبَرَاءَ بْنَ عَازِبٍ: مَا لا يَجُوزُ فِي الأَضَاحِيِّ؟ فَقَالَ: قَامَ فِينَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَأَصَابِعِي أَقْصَرُ مِنْ أَصَابِعِهِ، وَأَنَامِلِي أَقْصَرُ مِنْ أَنَامِلِهِ، فَقَالَ: 'أَرْبَعٌ لا تَجُوزُ فِي الأَضَاحِيِّ'.فَقَالَ: 'الْعَوْرَاءُ بَيِّنٌ عَوَرُهَا، وَالْمَرِيضَةُ بَيِّنٌ مَرَضُهَا، وَالْعَرْجَاءُ بَيِّنٌ ظَلْعُهَا، وَالْكَسِيرُ الَّتِي لا تَنْقَى'.قَالَ: قُلْتُ: فَإِنِّي أَكْرَهُ أَنْ يَكُونَ فِي السِّنِّ نَقْصٌ! قَالَ: مَا كَرِهْتَ فَدَعْهُ، وَلا تُحَرِّمْهُ عَلَى أَحَدٍ. صححه في (إرواء الغليل (1/223) ح(1148).



    قَالَ أَبُو دَاوُد: [لَيْسَ لَهَا مُخٌّ]. وعند الترمذي وغيره: 'والعجفاء التي لا تنقي'. (مالك وأحمد وأصحاب السنن وغيرهم) عن البراء. (886) صحيح الجامع.



    ويلحق بهذه الأربعة في عدم الإجزاء ستة:


    1-العمياء.


    2-مقطوعة إحدى اليدين أو الرجلين.


    3-المبشومة: وهي التي أكلت كثيرا حتى انتفخت.


    4-ما أخذها الطلق حتى تنجو.


    5-الزمنى: وهي العاجزة عن المشي لعاهة.


    6-مقطوعة الألية -أو أكثر من النصف- من الضأن.


    فإذا خلت الأضحية من هذه العيوب أجزأت.



    ما يكره في الأضاحي:


    1-العضباء:وهي التي أكثر قرنها أو أكثر أذنها، فإنها أضحية، والسليمة أولى.


    2-البتراء:وهي التي قطع ذنبها أو أكثره مثل الضأن الاسترالي فإنها تجزئ وغيرها أولى.


    3-الهتماء:وهي التي ذهبت ثناياها من أصلها فإنها تجوز والصحيحة أولى.


    4-المقابلة:وهي التي شقت أذنها من الأمام عرضا.


    5-المدابرة:وهي التي شقت أذنها من الخلف عرضا.


    6-الشرقاء:وهي المشقوقة الأذن باثنتين، أي شقت أّنها طولا.


    7-الخرقاء:هي التي خرقت أذنها.


    فإذا كان في الأضحية بعض هذه الصفات فإنها تجزئ مع الكراهة . والله أعلم.



    عيوب غير مانعة من التضحية:


    1-الخصي:وهو ما ايتلت خصيتاه أو قطعتا.


    2-الجداء:وهي التي نشف ضرعها من الكبر.


    3-البتراء خلقة: أي التي ليس لها ذنب أصلا.


    4-الصمعاء:وهي صغيرة الأذن.


    5-الجماء:وهي التي ليس لها قرن.


    6-ما كانبأذنه أو قرنه قطع أقل من النصف.


    7-ما كانبه عيب من العيوب المانعة ولكنه غير بين واضح، فيجوز التضحية به وإن كانت الصحيحة أولى.



    أفضل الأضاحي وكيفية الذبح:


    أفضلها–والله تعالى أعلم– هي ما كان من الضأن، والذكر [الكبش] أفضل من الأنثى، والأقرنأفضل من غيره، وذلك لفعل النبي صلى الله عليه وسلم بذلك، فقد ورد عَنْ أَنَسٍ قَالَ: ضَحَّى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ، ذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ وَسَمَّى وَكَبَّرَ، وَوَضَعَ رِجْلَهُ عَلَى صِفَاحِهِمَا. [رواه الشيخان].



    ما يقال عند الذبح:


    'بسم الله، والله أكبر، اللهم هذا منك ولك، اللهم تقبل مني ومن أهل بيتي'، لحديث عائشة رضي الله عنها عند مسلم: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَ بِكَبْشٍ أَقْرَنَ؛ يَطَأُ فِي سَوَادٍ، وَيَبْرُكُ فِي سَوَادٍ، وَيَنْظُرُ فِي سَوَادٍ، فَأُتِيَ بِهِ لِيُضَحِّيَ بِهِ، فَقَالَ لَهَا: 'يَا عَائِشَةُ! هَلُمِّي الْمُدْيَةَ'. ثُمَّ قَالَ: 'اشْحَذِيهَا بِحَجَرٍ'. فَفَعَلَتْ، ثُمَّ أَخَذَهَا، وَأَخَذَ الْكَبْشَ فَأَضْجَعَهُ، ثُمَّ ذَبَحَهُ، ثُمَّ قَالَ: 'بِاسْمِ اللَّهِ، اللَّهُمَّ تَقَبَّلْ مِنْ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَمِنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ'. ثُمَّ ضَحَّى بِهِ.



    وفي رواية عند الترمذي والحاكم: «بِسْمِ اللَّهِ وَاللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُمَّ عَنِّى وَعَمَّنْ لَمْ يُضَحِّ مِنْ أُمَّتِى».
    وعند أبي داود: 'اللَّهُمَّ مِنْكَ وَلَكَ وَعَنْ مُحَمَّدٍ وَأُمَّتِهِ بِاسْمِ اللَّهِ وَاللَّهُ أَكْبَرُ' ثُمَّ ذَبَحَ.



    الأكل والادخار والتوزيع:


    عن قتادة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «كُلُوا لُحُومَ الأَضَاحِىِّ، وَادَّخِرُوا». [(أحمد والحاكم) عن أبي سعيدٍ وقتادةَ بنِ النعمان.(4503) صحيح الجامع].


    وعن سلمة بن الأكوع قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: 'كلوا وأطعموا وادخروا'. [رواه البخاري].


    ولا يشترط المثالثة أو المساواة بين التوزيع والأكل والادخار.



    والله تعالى أعلم



    وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.


    _________________
    نائب الرئيس ورئيس اللجنة الاجتماعية

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 23:42