ديوان عائلة العرجا الإلكتروني

ديوان عائلة العرجا الإلكتروني

(( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا ))

أهلا وسهلا بكم في ملتقى وديوان عائلة العرجا .. أجمل وأسعد الاوقات نتمناها لكم برفقتنا
نرحب بكل الأعضاء والزوار الذين انضموا لنا ... نتمنى لهم وقتا ممتعا إن شاء الله


بسم الله الرحمن الرحيم (( ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد )) صدق الله العظيم

هام  نزف الى عموم عائلة العرجا الكرام في الداخل والشتات الانطلاقة المباركة والميمونة لرابطة شباب عائلة العرجا في 31/7/2009 م الموافقة ليوم الجمعة - فنهنئكم ونهنئ انفسنا بهذا الصرح الشبابي الكبير الذي نسأل الله العلي القدير ان ينفع به امة الاسلام والمسلمين .. لمزيد من التفاصيل انقر هنااا

المواضيع الأخيرة

» السيرة الذاتية للشيخ ابراهيم محمد حسين العرجا
الخميس 6 أبريل 2017 - 17:27 من طرف nurse

» مطلوب مدرس علوم
الثلاثاء 5 يناير 2016 - 15:29 من طرف م.ابو وسيم

» عزاء واجب .. وفاة الحاجة / أمنة محمد العرجا ( أم عبد الرحيم )
الأربعاء 14 يناير 2015 - 15:48 من طرف م.ابو وسيم

» الشهيد تامر يونس العرجا
السبت 6 ديسمبر 2014 - 18:09 من طرف وسام محمد العرجا

» لنرحب اجمل ترحيب بالاعضاء الجدد " حياهم الله "
الأحد 30 نوفمبر 2014 - 14:55 من طرف م.ابو وسيم

» مادة اثرائية رياضيات للصفوف الرابع والخامس والسادس
الأحد 16 نوفمبر 2014 - 3:54 من طرف Atta Hassan

» عزاء واجب .. وفاة الحاج / عبد الرحمن حماد العرجا (ابو عطية )
الخميس 18 سبتمبر 2014 - 18:29 من طرف م.ابو وسيم

» الاحتلال الإسرائيلي يحرم الأسرى الفلسطينيين من المونديال
الخميس 19 يونيو 2014 - 5:57 من طرف أبو ثائر

» لماذا نهى الرسول صلى الله عليه وسلم النوم على البطن؟
الخميس 19 يونيو 2014 - 5:53 من طرف أبو ثائر

»  التغذية المتنوعة للأم أفضل وسيلة لوقاية الطفل من الحساسية
الخميس 19 يونيو 2014 - 5:50 من طرف أبو ثائر

»  صلح عشائري بين عائلتي العرجا وأبو عيادة برفح
الخميس 19 يونيو 2014 - 5:46 من طرف أبو ثائر

» برنامج رائع لصيانة وتنظيف وتسريع وتصليح الويندز مع الشرح
الجمعة 13 يونيو 2014 - 7:15 من طرف قصيد الليل

» لنرحب اجمل ترحيب بالاعضاء الجدد " حياهم الله " مجموعة ر قم "1"
الأربعاء 11 يونيو 2014 - 2:31 من طرف وسام محمد العرجا

» تهنئة للسيد\ طارق عبد المقصود العرجا بمناسبة المولودة الجديدة
الإثنين 19 مايو 2014 - 4:21 من طرف أبو ثائر

» عزاء واجب – الحاجة \ أم نايف البحابصة في ذمة الله
الإثنين 19 مايو 2014 - 4:19 من طرف أبو ثائر

القائمة الرئيسية

مواعيد الصلاة - غزة

دخول

لقد نسيت كلمة السر

ديوان عائلة العرجا

مواقع تهمك

 

 

 

 

 

 

التقويم الميلادي

شهداء عائلة العرجا

 

 

 

 

 

 

 

 

 


    أيّها الرّاحل الكريم وداعًا .. في رثاء الدكتور احمد العرجا رحمه الله

    شاطر

    تصويت

    a

    [ 1 ]
    100% [100%] 
    [ 0 ]
    0% [0%] 

    مجموع عدد الأصوات: 1
    avatar
    abdeler

    عدد المساهمات : 22
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    أيّها الرّاحل الكريم وداعًا .. في رثاء الدكتور احمد العرجا رحمه الله

    مُساهمة من طرف abdeler في الأربعاء 13 أكتوبر 2010 - 0:25

    هذا مقال اخر للدكتور علي العتوم مدرس في جامعة اليرموك

    أيّها الرّاحل الكريم وداعًا
    الثلاثاء, 29 حزيران 2010 21:59

    د. علي العتوم
    نُعي لي وأنا أخرج لتوّي من بيت عزاءٍ لأحد أقاربي في جرش ليلة الإثنين (28/6/2010م)، فحزنتُ كثيرًا، واسترجعتُ كذلك طويلاً، حرصًا على الالتزام بالأدب الإسلاميّ الذي تعلّمناه من ديننا ومن قول رسولنا العظيم، وهو يُسجِّي فِلذة كبده إبراهيم قائلاً: "إنّ العين لتدمعُ، وإنّ القلب ليحزن، ولا نقول إلاّ ما يُرضي ربّنا، وإنّا لفراقك يا إبراهيمُ لَمحزونون"، فالموتُ قدر الله النّافذ الذي لا بدّ أن يأتي على الجميع في هذا الكون، إذ: "كلّ شيءٍ هالكٌ إلاّ وجهَه". والله وحده الحيّ الذي لا يموت، والإنس والجِنّ يموتون. أجل: "ويبقى وجهُ ربِّك ذو الجلال والإكرام".
    إنّ الله سبحانه –كما جاء في الأثر، تأكيدًا على حقّ الأخوّة-: "ليسألُ عن صُحبة ساعةٍ"، فكيف إذا كانت هذه الصُّحبةُ لا ساعاتٍ وأشهرًا، بل أحوالاً طِوالاً وأعوامًا مِدادًا، في بلدنا هذا وغيره من بلاد الله الواسعة؟! لقد كان ذلك قبل ما يربو على أربعين سنةً في طرابلس الغرب، أيّامَ ذهبتُ ثمّةَ للتّعليم أوائل حياتي العمليّة في التّدريس، حيثُ كنتُ أدرّس العربيّة في مدرسة النّصر الإعداديّة الثانويّة في العاصمة اللّيبيّة، وأسكنُ في "الهضبة الخضراء" أحد أحيائها الجميلة.
    إنّه أخي في الله أبو محمّد الدّكتور أحمد العرجا رحمه الله، وتقبّله عنده في الصّالحين، وأجزلَ مَثوبَته، وغفر ذنبَه، وألهمَ ذويه الصّبرَ والسُّلوان. ذاك الرّجل الذي كان كما أعرف كتلةً من الحركة والنّشاط الدّائِبَين، وطاقةً متوهّجةً من الأمل والعمل لا تكاد تخبو. فسبحان الله قابِضِ الأرواح في الوقتِ المعلوم، والأجل المحتوم. وصدق جلّ جلاله: "فإذا جاءَ أجلُهُم، لا يستأخِرونَ ساعةً ولا يستقدِمون". نعم، كنتُ أعرف فيه حُبَّه للإنتاج والبِناء، وحرصَه الشّديدَ على الاستثمار فيما ينفع أو يُفيد. لا يكاد يُضيع دقيقةً واحدةً فيما لا يعود عليه بالخير في دنياه وأخراه، حتّى لكأنّه يُحقّق في نفسه مضمون القول المأثور: "اعملْ لدنياك كأنّك تعيش أبدًا، واعملْ لآخرتك كأنّك تموت غدًا" !!
    عرفتُ الرّجل رحمه الله في ليبيا كما أشرتُ من قبلُ، جارًا وأخًا في الله هنا وهناك، فما كنتُ أرى إلاّ الكلمة الطّيّبة، والبسمةَ اللّطيفة، والطّرفةَ الخفيفة، والصّحبة الكريمة، والإيمان العميق، والثّبات الأكيد على المبدأ، في وقتٍ كان هو وأمثالُه من المُلتزمين، ولا سيّما في بلده قطاعِ غزّةَ، أو حيثُ تخرّج في مصر يعيشون أوضاعًا صعبةً من الملاحقة والتّضييق، وظروفًا عسيرةً من المتابعةِ والإرصاد لكلّ مَن يُشتبه بالتزامه بدين الله. وكنتُ ألمحُ آثار ذلك فيه وفيمن مَعه من أبناء القطاع، ولا سيّما في السّتينيّات من القرن الغابر، حيثُ كانت الدّعوة إلى الله في مصر وغيرها من البلدان العربيّة في وضعٍ لا تُحسد عليه، ولكنّ الله سبحانه وتعالى سَلَّمَ، وقهرَ الظَّلَمةَ بالخزي والتّكذيب فيما كانوا يدّعون، والفضيحة في الدّنيا قبل الممات، "ولَعَذاب الآخرةِ أخْزَى، وهُمْ لا يُنصَرون".
    حقًّا، إنّها لأيّامٌ جميلةٌ قضيناها معًا في ليبيا. أيّامُ أخوّةٍ، وطِيبِ عِشرةٍ، وحُسْنِ صُحبةٍ، وإحسانِ جيرةٍ، إذ كان أبو محمّد رحمه الله أعتدّه الأخَ الأكبر قدْرًا وسِنًّا. وهو فعلاً يكبرني بسنوات. كما كان رحمه الله يُمثّل هناك، لأصحابه وإخوانه وأقاربه وأبناء عمومته ومعارفه، بل للكثيرين من أبناء غزّة، كبيرَ العائلة. يُعينُ مُحتاجَهم، ويخدمُ غائبَهم، ويتولّى مصالحَ مَنْ يُكلّفه بها منهم، ويُضيف زائرَهم، فلا يُقصّر ولا يسأم. أيّامًا حلوة تعرفّتُ فيها عن طريقه على بعض الإخوة الغزّيّين من الدُّعاة إلى الله الذين كنتُ ألحظُ فيهم الجِدّ في العمل، والصّبرَ على الخشونة والقسوة، وشحاعة النّفْس، وصِدق اللهجة، والبُعدَ عن التّكلّف. أحسبهم كذلك ولا أزكّيهم على الله.
    إي والله، إنّها لأيّامٌ سعيدةٌ قضيناها في ذاك البلد العربيّ القصيّ، بصحبة الأخ أحمد وأقربائه وإخوانه في الله. وكنتُ حينها في أيّام زواجي الأولى. وكانت زوجه أمّ محمّد، نِعم الأخت الفاضلة، وكانت والدتُه أمّ أحمد أيضًا نِعم الأمّ الكريمة التي أعدّها أنا وزوجي أُمَّنا كذلك لكِبَر سِنّها، ودفء معاملتها، وحُنوّ أسلوبها. ولقد كانت زوجُ أبي محمّد وأمُّه تُمثّلان لزوجي أمّ أيمن الأخت الشّفيقة، والأمّ الرّؤوم. وكم أسِيتُ عندما سمعتُ قبل سنوات بوفاة الوالدة أمّ أحمد رحمها الله. ولا أنسى أن أذكر بالتّقدير والاحترام والدَ الأخ أحمد، ذاك الرّجل المُسِنّ صاحب التّجربة الطّويلة، والتّديّن الصّافي. رحمه الله رحمةً واسعة.
    لقد استفدتُ من أخي أبي محمّد رحمه الله أشياءَ كثيرةً نافعة، أسأل الله أن تكون في ميزان عمله يوم القيامة، من مثل التّعرّف على بعض الإخوان الليبيّين كالأخ الشّيخ العِماريّ الذي كان من القلّة الذين يصدعون بكلمة الحقّ من على مِنبر مسجده يومَ الجمعة، والأخ الصّحفيّ في جريدة "الشّعب" محمود النّاكوع، والأخ الكُتبيّ في ميدان الشّهداء بهلول نشنوش الذين أسأل الله عزّ وجلّ أن يمدّ في أعمارهم، إن كانوا لا يزالون على قيد الحياة، وأن يتقبّلهم في المرحومين إن كانوا قد تُوفُّوا. كما استفدتُ حُبًّا للدّعوة وثباتًا عليها، ولا سِيّما أنّه عايَشها قبلي وصبر على لأوائها وقت المحنة في القطاع وأرض الكِنانة، وحدّثني كيف أنّ بعض الكِبار مِمّن كانوا ينتسبون إليها زاغوا عن الحقّ، وظنّوا أنّ طريق تحرير فلسطين في ترك نهج الدّعوة، واتّباع نهج "الفلسطة"، ، متعجّلين، فعُوقِبوا بأن قضَوا على نيّة عِمّيّة، وطِيّةٍ جاهليّة، وذِكرٍ غير محمود. والعِياذ بالله.
    أخي أبا محمّد، أذكر فيك دأبك في العمل، وجِدّك في الحياة، ورغبتك في الاستزادة من العلم، وحنوّك على إخوانك، ورِفقك بأصحابك، وإخلاصك لدعوتك، ولين جانبك، ولطف تعاملك، وقوّة إيمانك، وثباتك على مبدئك، واستعدادك لخدمة من يلوذ بك. حقّا لقد أحزنني موتُك، ولكنّه حُكم الله ولا مُعقِّبَ لحُكمه، وقضاؤه ولا رادَّ لقضائه. وليس لنا إلاّ التّسليم والإذعان، حامدين الله على كلّ شيء، ومتذكّرين في الوقت نفسه تفاهة هذه الحياة وغرورَها، وسرعةَ تصرّمها، وأنّ ما عند الله خيرٌ وأبقى.
    أخي أحمد، أعزّي فيك نفسي والدّعوة وكلّ مَن عرفك. كما أُعزّي فيك زوجَك الكريمة أمّ محمّد، وإخوتَك أبا معاذ وحسينًا وإبراهيم، وأولادك الكِرام وعلى رأسهم الدّكتور محمّد، وابن عمّك جاد الله وزوجه الفاضلة أختَك، وأصهارك جميعًا، وعشيرتك آل العرجا الأفاضل، سائلاً الله العليّ العظيم أن تكون مِمّن يَرِدون على حوض رسوله صلّى الله عليه وسلّم، وأن تكون بصحبته وصُحبةِ إخوانه الأخيار. وهنيئًا لك وفاتُك في دار الإخوان بعمّان وأنت تعمل لله جلّ وعَلا. فنِعمت النّهاية، وحبّذا الختام. وإنّا لله وإنّا إليه راجِعون، ولا حول ولا قوّة إلاّ به، إنّ له ما أخذ وله ما أعطى، وكلَّ شيءٍ عنده بأجلٍ مسمّى فلنصبرْ ولنحتسبْ، فالدّنيا هذا شأنها، لا بقاء لها ولا دوام، كما قال الشّاعر:
    وَهَذِه الدّارُ لا تُبقي على أحدٍ
    ولا يدومُ على حالٍ لها شانُ
    ووداعًا أخي الحبيب، وبأمان الله، وإلى جنّته ورِضوانه

    تجده في هذا الرابط

    http://www.assabeel.net/arabic-essays/13458-أيّها-الرّاحل-الكريم-وداعًا.html

    avatar
    ايمن ابو كمال
    Admin

    عدد المساهمات : 1823
    تاريخ التسجيل : 11/07/2009
    العمر : 38
    الموقع : http://alarja-family.ahlamontada.net

    رد: أيّها الرّاحل الكريم وداعًا .. في رثاء الدكتور احمد العرجا رحمه الله

    مُساهمة من طرف ايمن ابو كمال في الأربعاء 13 أكتوبر 2010 - 1:22

    مشكووووووووووووووووور كتييييييييير
    avatar
    م.محمد عبد الرحمن العرجا
    Admin

    عدد المساهمات : 1204
    تاريخ التسجيل : 10/07/2009
    العمر : 37

    رد: أيّها الرّاحل الكريم وداعًا .. في رثاء الدكتور احمد العرجا رحمه الله

    مُساهمة من طرف م.محمد عبد الرحمن العرجا في الأربعاء 13 أكتوبر 2010 - 1:37

    يا خالداً في الروح في الوجدان
    يا من لزمت القلب كالخفقان

    ما الموت فيك نهايةً بل مولداً
    تحيا به بصحائف الأزمان

    ما غبت عن أنظارنا بمنيةٍ
    بل حاضراً في عالم العرفان

    طارت إلى الرحمن روحاً للعلا
    شوقاً لعيشٍ دائمٍ بجنان

    وبقت لك الروح التي لم يستطع
    موتاً بأن يسرقها من أوطاني

    سيظل إسمك زاهياً بفخاره
    في أي أرضٍ أو بأي مكان

    رحمك الله يا ابا محمد واسكنك فسيح جناته

    شكرا على النقل دكتور عبد الرحمن والشكر موصول لكاتب المقال
    تحياتي


    _________________
    والله لو يمحو الزمان فضائلاً .. ويبيد من طيب الخصال شمائلاً وتغيرت قيم الأنام إلى الردى .. وتبدلت شيم الكرام رذائلاً ورأيت من باع الأصالة يرتدي .. ثوباً غريباً مشمئزاً مائلاً ... سأظل وحدي طول عمري ثابتاً .. لا أرتضي للمكرمات بدائلا
    مع خالص تمنياتي بالتوفيق والنجاح

    ابو وسام
    avatar
    م.ابو وسيم
    Admin

    عدد المساهمات : 7112
    تاريخ التسجيل : 16/09/2008
    العمر : 38
    الموقع : abo_wasem25@hotmail.com

    رد: أيّها الرّاحل الكريم وداعًا .. في رثاء الدكتور احمد العرجا رحمه الله

    مُساهمة من طرف م.ابو وسيم في الأربعاء 13 أكتوبر 2010 - 2:04

    وإنّا لله وإنّا إليه راجِعون، ولا حول ولا قوّة إلاّ به، إنّ له ما أخذ وله ما أعطى، وكلَّ شيءٍ عنده بأجلٍ مسمّى فلنصبرْ ولنحتسبْ، فالدّنيا هذا شأنها، لا بقاء لها ولا دوام، كما قال الشّاعر:
    وَهَذِه الدّارُ لا تُبقي على أحدٍ
    ولا يدومُ على حالٍ لها شانُ
    ووداعًا أخي الحبيب، وبأمان الله، وإلى جنّته ورِضوانه


    _________________
    نائب الرئيس ورئيس اللجنة الاجتماعية
    avatar
    ايمن ابو كمال
    Admin

    عدد المساهمات : 1823
    تاريخ التسجيل : 11/07/2009
    العمر : 38
    الموقع : http://alarja-family.ahlamontada.net

    رد: أيّها الرّاحل الكريم وداعًا .. في رثاء الدكتور احمد العرجا رحمه الله

    مُساهمة من طرف ايمن ابو كمال في الأربعاء 13 أكتوبر 2010 - 5:26

    وإنّا لله وإنّا إليه راجِعون، ولا حول ولا قوّة إلاّ به، إنّ له ما أخذ وله ما أعطى، وكلَّ شيءٍ عنده بأجلٍ مسمّى فلنصبرْ ولنحتسبْ، فالدّنيا هذا شأنها، لا بقاء لها ولا دوام، كما قال الشّاعر:
    وَهَذِه الدّارُ لا تُبقي على أحدٍ
    ولا يدومُ على حالٍ لها شانُ
    ووداعًا أخي الحبيب، وبأمان الله، وإلى جنّته ورِضوانه
    avatar
    المهندس يوسف احمد العرجا

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 16/09/2010

    رد: أيّها الرّاحل الكريم وداعًا .. في رثاء الدكتور احمد العرجا رحمه الله

    مُساهمة من طرف المهندس يوسف احمد العرجا في السبت 16 أكتوبر 2010 - 2:01

    رحم الله الوالدالحبيب رحمة واسعه واسكنه فسيح جنانه وانا لله وانا اليه راجعون اخي العزيز عبد الرحمن هناك مقالات كثيره منها ( في رثاء الدكتور احمد العرجا و مقالة الاستاذعبد الجليل العواوده واخي الدكتور محمدنشر في جريدة السبيل مقال عن افعال الوالد وعباداته ) رحمه الله والى جنان الخلد ان شاء الله .
    avatar
    م.محمد عبد الرحمن العرجا
    Admin

    عدد المساهمات : 1204
    تاريخ التسجيل : 10/07/2009
    العمر : 37

    رد: أيّها الرّاحل الكريم وداعًا .. في رثاء الدكتور احمد العرجا رحمه الله

    مُساهمة من طرف م.محمد عبد الرحمن العرجا في السبت 16 أكتوبر 2010 - 2:22

    رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته
    المهندس يوسف نشكرك على التواصل
    حبذا لو نقلت لنا المقالات التي تحدثت عنها ويسعدنا التواصل مع الدكتور محمد اخوكم كما يسعدنا ان نتواصل معه من خلال الديوان
    نحن بصدد وضع زاوية للمقالات
    تقبل احترامي


    _________________
    والله لو يمحو الزمان فضائلاً .. ويبيد من طيب الخصال شمائلاً وتغيرت قيم الأنام إلى الردى .. وتبدلت شيم الكرام رذائلاً ورأيت من باع الأصالة يرتدي .. ثوباً غريباً مشمئزاً مائلاً ... سأظل وحدي طول عمري ثابتاً .. لا أرتضي للمكرمات بدائلا
    مع خالص تمنياتي بالتوفيق والنجاح

    ابو وسام
    avatar
    abdeler

    عدد المساهمات : 22
    تاريخ التسجيل : 02/08/2010

    في رثاء الدكتور احمد العرجا

    مُساهمة من طرف abdeler في السبت 16 أكتوبر 2010 - 7:20

    هذا مقال اخر لاخي الدكتور محمد الامين نشر في جريدة السبيل الاثنين ٩ آب ٢٠١٠ العدد ١٣٢٠





    avatar
    م.محمد عبد الرحمن العرجا
    Admin

    عدد المساهمات : 1204
    تاريخ التسجيل : 10/07/2009
    العمر : 37

    رد: أيّها الرّاحل الكريم وداعًا .. في رثاء الدكتور احمد العرجا رحمه الله

    مُساهمة من طرف م.محمد عبد الرحمن العرجا في السبت 16 أكتوبر 2010 - 16:02

    مشكوووووووووووووور دكتور عبد الرحمن على التفاعل


    _________________
    والله لو يمحو الزمان فضائلاً .. ويبيد من طيب الخصال شمائلاً وتغيرت قيم الأنام إلى الردى .. وتبدلت شيم الكرام رذائلاً ورأيت من باع الأصالة يرتدي .. ثوباً غريباً مشمئزاً مائلاً ... سأظل وحدي طول عمري ثابتاً .. لا أرتضي للمكرمات بدائلا
    مع خالص تمنياتي بالتوفيق والنجاح

    ابو وسام
    avatar
    المهندس يوسف احمد العرجا

    عدد المساهمات : 34
    تاريخ التسجيل : 16/09/2010

    رد: أيّها الرّاحل الكريم وداعًا .. في رثاء الدكتور احمد العرجا رحمه الله

    مُساهمة من طرف المهندس يوسف احمد العرجا في السبت 16 أكتوبر 2010 - 21:11

    بارك الله فيك اخي العزيز الدكتور عبد الرحمن وان شاء الله هناك مقاله جديدة سوف اكتبها في الايام القليله القادمه وسوف انشرها على منبر ديوان ال العرجا الموقر واسال الله لنا ولوالدنا الحبيب المغفره والثواب .
    avatar
    مصلح ابو الرامز
    Admin

    عدد المساهمات : 4335
    تاريخ التسجيل : 11/07/2009
    العمر : 38

    رد: أيّها الرّاحل الكريم وداعًا .. في رثاء الدكتور احمد العرجا رحمه الله

    مُساهمة من طرف مصلح ابو الرامز في الأحد 17 أكتوبر 2010 - 21:14

    رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته
    المهندس يوسف نشكرك على التواصل
    حبذا لو نقلت لنا المقالات التي تحدثت عنها ويسعدنا التواصل مع الدكتور محمد اخوكم كما يسعدنا ان نتواصل معه من خلال الديوان
    نحن بصدد وضع زاوية للمقالات
    تقبل احترامي


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 - 10:16